الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا

ولما بين ما لأحد قسمي أهل الجمع تنفيرا عنهم، بين ما للآخر على تقدير الجواب لسؤال تقتضيه الحال ترغيبا في اتباعهم والاقتداء بهم، فقال: إن الذين آمنوا أي باشروا الإيمان وعملوا تصديقا لإيمانهم الصالحات من الخصال كانت لهم لبناء أعمالهم على الأساس جنات أي بساتين الفردوس أي أعلى الجنة، وأصله البستان الذي هو الجنة بالحقيقة لانخفاض ما دونه عنه، وستر من يدخله بكثرة أشجاره نـزلا كما كان السعير والأغلال لأولئك نزلا، يعد لهم حين الدخول

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث