الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في نسخ ما استثنى به من عدة المطلقات

جزء التالي صفحة
السابق

باب في نسخ ما استثنى به من عدة المطلقات

2282 حدثنا أحمد بن محمد بن ثابت المروزي حدثني علي بن حسين عن أبيه عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس قال والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء وقال واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر فنسخ من ذلك وقال ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها [ ص: 303 ]

التالي السابق


[ ص: 303 ] والمطلقات يتربصن : أي ينتظرن من المحيض : أي الحيض إن ارتبتم : أي شككتم في عدتهن ( فنسخ من ذلك ) ، أي الكلام الثاني نسخ من الكلام الأول بعض صور المطلقات وهي صورة الإياس وأوجب فيها ثلاثة أشهر مكان ثلاثة قروء ( وقال وإن طلقتموهن إلخ ) : أي قال ناسخا من الأول بعض الصور أيضا وهي ما إذا كان الطلاق قبل الدخول فلا عدة هناك أصلا .

قال المنذري : وأخرجه النسائي وفي إسناده علي بن الحسين بن واقد وهو ضعيف .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث