الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل كل زوج صح طلاقه صح ظهاره

جزء التالي صفحة
السابق

( 6160 ) فصل : وكل زوج صح طلاقه صح ظهاره ، وهو البالغ العاقل ، سواء كان مسلما أو كافرا ، [ ص: 4 ] حرا أو عبدا . قال أبو بكر : وظهار السكران مبني على طلاقه . قال القاضي : وكذلك ظهار الصبي مبني على طلاقه . والصحيح أن ظهار الصبي غير صحيح ; لأنها يمين موجبة للكفارة ، فلم تنعقد منه ، كاليمين بالله تعالى ، ولأن الكفارة وجبت لما فيه من قول المنكر والزور ، وذلك مرفوع عن الصبي ; لكون القلم مرفوعا عنه . وقد قيل : لا يصح ظهار العبد ; لأن الله تعالى قال : { فتحرير رقبة } . والعبد لا يملك الرقاب ، ولنا ، عموم الآية ، ولأنه يصح طلاقه ، فصح ظهاره ، كالحر .

فأما إيجاب الرقبة ، فإنما هو على من يجدها ، ولا يبقى الظهار في حق من لا يجدها ، كالمعسر ، فرضه الصيام . ويصح ظهار الذمي . وبه قال الشافعي وقال مالك وأبو حنيفة لا يصح منه ; لأن الكفارة لا تصح منه ، وهي الرافعة للتحريم ، فلا يصح منه التحريم ، ودليل أن الكفارة لا تصح منه ، أنها عبادة تفتقر إلى النية ، فلا تصح منه ، كسائر العبادات . ولنا أن من صح طلاقه صح ظهاره ، كالمسلم . فأما ما ذكروه فيبطل بكفارة الصيد إذا قتله في الحرم ، وكذلك الحد يقام عليه . ولا نسلم أن التكفير لا يصح منه ; فإنه يصح منه العتق والإطعام ، وإنما لا يصح منه الصوم ، فلا تمتنع صحة الظهار بامتناع بعض أنواع الكفارة ، كما في حق العبد .

والنية إنما تعتبر لتعيين الفعل للكفارة ، فلا يمتنع ذلك في حق الكافر ، كالنية في كنايات الطلاق . ومن يخنق في الأحيان ، يصح ظهاره في إفاقته ، كما يصح طلاقه فيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث