الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التهنئة بالفضائل العلية والمناقب الدينية

التهنئة بالفضائل العلية والمناقب الدينية

أخرج الشيخان عن أنس قال : ( أنزلت على النبي صلى الله عليه وسلم ( ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ) مرجعه من الحديبية ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لقد نزلت علي آية أحب إلي [ ص: 91 ] مما على وجه الأرض ، ثم قرأها عليهم فقالوا : هنيئا لك يا رسول الله ) الحديث ، وأخرج الحاكم في المستدرك عن أسامة قال : ( تبعت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيت حمزة فلم نجده ، فقالت له امرأته : جئت يا رسول الله وأنا أريد أن آتيك وأهنئك ، أخبرني أبو عمارة - يعني حمزة - أنك أعطيت نهرا في الجنة يدعى الكوثر ) ، وأخرج أحمد عن البراء بن عازب وزيد بن أرقم : ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقال عمر بن الخطاب : هنيئا لك يا علي أمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ) ، وأخرج أحمد وابن ماجه عن البراء بن عازب قال : ( كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنزلنا بغدير خم فنودي فينا الصلاة جامعة فصلى الظهر وأخذ بيد علي فقال : ألم تعلموا أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى ، فأخذ بيد علي فقال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال فلقيه عمر بعد ذلك فقال له : هنيئا لك يا ابن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ) ، وأخرج ابن عساكر عن عبد الله بن جعفر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( يا عبد الله هنيئا لك مريئا خلقت من طينتي ، وأبوك يطير مع الملائكة في السماء ) ، وأخرج أحمد ومسلم عن أبي بن كعب أن النبي صلى الله عليه وسلم سأله أي آية في كتاب الله أعظم ؟ قال : آية الكرسي ، قال : ليهنك العلم أبا المنذر ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث