الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وقد رخص أيضا في بيع المصاحف

وقد رخص أيضا في بيع المصاحف

" حدثنا عبد الله، حدثنا الحسن بن علي بن عفان ، حدثنا ابن نمير ، عن الأعمش ، عن سعيد بن جبير ،عن ابن عباس ، " أنه سئل عن بيع المصاحف، فقال: لا بأس، إنما يأخذون أجور أيديهم "

حدثنا عبد الله، حدثنا محمد بن بشار ، حدثنا يحيى ، حدثنا عمران , قال: سألت أبا مجلز : أبيع مصحفا ؟ قال: إنما كانت تباع على عهد معاوية , [ ص: 608 ] فقال: " لا تبعها، قلت: أكتب ؟ قال: استعمل يديك بما شئت "

حدثنا عبد الله، حدثنا إسحاق بن وهب ، حدثنا الحارث يعني ابن منصور ، حدثنا إسرائيل ، عن إسماعيل بن وردان أبي عمر ،عن ابن الحنفية ، " أنه سئل عن بيع المصاحف، قال: لا بأس، إنما تبيع الورق "

حدثنا عبد الله، حدثنا عبد الله بن سعيد , قال: أخبرنا المحاربي ، حدثنا موسى بن نافع الأسدي أبو شهاب , قال: أتيت سعيد بن جبير , وهو بمنزله بمكة , وإلى جنبه مصحف، فقال: " إن كنت تريد أن تباع مصحفا , فإن أرباب هذا محتاجون إلى بيعه، وقد أقمت ما فيه من السقط "

حدثنا عبد الله، حدثنا أحمد بن إسماعيل الأسدي ، [ ص: 609 ] حدثنا وكيع ، عن أبي شهاب موسى بن نافع ، قال: دخلت على سعيد بن جبير وبيده مصحف، فقال: " إني قد عرضت هذا فأقمت سقطه، وقد احتاج صاحبه إلى بيعه، فإن كان لك في مصحف حاجة فاشتره "

حدثنا عبد الله، حدثنا محمد بن بشار ، حدثنا أبو داود ، حدثنا شعبة ، عن قاسم بن أبي الأعرج , قال: سمعت سعيد بن جبير , يقول: " كنت وليت مالا ليتيم بمصحفين عندي أن أبيع أحدهما " ، أو قال بندار: بع أحدهما

حدثنا عبد الله، حدثنا يحيى بن حكيم ، وعبد الله بن الصباح ، وعلي بن الحسين الدرهمي ، قالوا: حدثنا عبد العزيز أبو عبد الصمد العمي ،حدثنا مالك بن دينار ، " أن عكرمة باع مصحفا له، وأن الحسن لم ير به بأسا " ، قال الدرهمي: عن مالك

[ ص: 610 ] حدثنا عبد الله، حدثنا محمد بن إسماعيل الأحمسي ، حدثنا وكيع ، عن أبي بكر الهذلي ،عن الحسن , قال: " لا بأس ببيعها , وشرائها , ونقطها بالأجر "

حدثنا عبد الله، حدثنا يحيى بن حكيم ، حدثنا عبد العزيز يعني ابن عبد الصمد ، حدثنا سلام بن مسكين , قال: سأل رجل الحسن على المصاحف، فقال: " وما عليك أن لا تبيعها ؟ وإن بعتها فما نعلم ببيعها بأسا "

حدثنا عبد الله، حدثنا الأحمسي ، حدثنا وكيع ، عن يزيد بن إبراهيم ،عن الحسن , قال: " لا بأس ببيعها وشرائها "

حدثنا عبد الله، حدثنا أسيد ، حدثنا عبد الله بن حمران ،

وحدثنا شاذان ، حدثنا محمد بن عبد الله , قالا: حدثنا الأشعث ،عن الحسن ، " أنه كان لا يرى بأسا ببيع المصاحف " ، زاد شاذان: وشرائها

حدثنا عبد الله، حدثنا عبد الله بن الصباح البزاز ، حدثنا المعتمر , قال: سمعت عوفا , قال: كان الحسن " لا يرى ببيع المصاحف، ولا [ ص: 611 ] بأخذ الأجر عليه، ولا بكسب المعلم بأسا "

حدثنا عبد الله، حدثنا يحيى بن حكيم ، حدثنا ابن أبي عدي ، عن عوف , قال: كان الحسن " لا يرى ببيعها بأسا " فقال ابن سيرين : " كتاب الله أعز من أن يباع " ، وكان عوف يختار قول محمد

حدثنا عبد الله حدثنا عبد الله بن سعيد ، حدثنا عقبة ، حدثنا سفيان ، عن خالد الحذاء ،عن الحسن ، " أنه باع مصحفا "

حدثنا عبد الله، حدثنا هارون بن إسحاق , قال: حدثني محمد ، عن سفيان ، عن خالد الحذاء ،عن الحسن , قال: " لا بأس بشراء المصاحف وبيعها "

[ ص: 612 ] حدثنا عبد الله، حدثنا يحيى بن حكيم ، ويونس بن حبيب ، قالا: حدثنا أبو داود ، حدثنا الحارث بن عبيد أبو قدامة الأيادي , قال: سمعت مطر الوراق , يقول: ما أبالي من قال في بيع المصاحف شيئا بعد قول فقيهي العراق: الحسن ، والشعبي ، كانا " لا يريان ببيعها ولا شرائها بأسا "

حدثنا عبد الله، حدثنا إسحاق بن إبراهيم ، حدثنا حجاج ، حدثنا [ ص: 613 ] حماد ، عن حميد ،عن الحسن ، " أنه كان يكره بيع المصاحف، فلم يزل به مطر الوراق حتى رخص فيه "

حدثنا عبد الله، حدثنا أبو عمير الرملي ، حدثنا ضمرة ، عن ابن شوذب , قال: سمعت أيوب , يقول: " ما هو إلا شيء خدعا الشيخ عنه "، يعني مطر، ومالك بن دينار

حدثنا عبد الله، حدثنا عبد الله بن سعيد ، حدثنا ابن إدريس ، عن داود ، وهشام ،عن الحسن ، " لم ير بشرائها وبيعها بأسا "

[ ص: 614 ] حدثنا عبد الله، حدثنا عبد الله بن سعيد ، حدثنا يحيى بن حكيم , قال: أنبأنا ابن عدي , قال: أنبأنا داود بن أبي هند ،عن الشعبي , قال: " إنهم والله ما يبيعون كتاب الله، إنما يبيعون الورق وعمل أيديهم "

حدثنا عبد الله، حدثنا محمد بن زكريا ، حدثنا محمد بن كثير , قال: أخبرنا شعبة ، عن داود بن أبي هند ،عن الشعبي , قال: " ليس يبيعون كتاب الله، إنما يبيعون الورق والأنقاش "

حدثنا عبد الله، حدثنا محمد بن إسماعيل الأحمسي ، حدثنا وكيع ، عن سفيان ، عن داود بن أبي هند ،عن الشعبي , قال: " لا بأس ببيع المصاحف، إنما يبيع الورق وعمل يديه "

حدثنا عبد الله، حدثنا إسحاق بن إبراهيم ، حدثنا حجاج ، حدثنا حماد ، عن داود بن أبي هند ،أن الشعبي كان لا يرى ببيع المصاحف بأسا، ويقول: " إنما يبيع الورق وعمل يديه "

[ ص: 615 ] حدثنا عبد الله، حدثنا عبد الله بن سعيد ، حدثنا المحاربي ، عن إسماعيل بن أبي خالد ،عن الشعبي , قال: " إنهم لا يبيعون كتاب الله، إنما يبيعون الورق وعمل أيديهم "

حدثنا عبد الله، حدثنا الأحمسي ، حدثنا وكيع ، عن سفيان ، عن عيسى بن أبي عزة , قال: أمرني الشعبي أن " أبيع مصحفا "

حدثنا عبد الله، حدثنا أحمد بن سنان ، حدثنا عبد الرحمن ، عن سفيان ، عن عيسى بن أبي عزة , قال: أتيت الشعبي وأنا وصي بمصحف، وهو [ ص: 616 ] قاض، فقال: " بعه "

حدثنا عبد الله، حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن حبيب ، حدثنا حفص ، عن جعفر ، عن أبيه , قال: " لا بأس بشراء المصاحف، وأن يعطى الأجر على كتابتها "

حدثنا عبد الله، حدثنا محمد بن بشار ، حدثنا عبد الرحمن ، عن شعبة ،عن الحكم ، " أنه كان لا يرى بأسا بشراء المصاحف وبيعها "

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث