الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وإن مات عن ابنين مسلم وكافر فادعى كل منهما أنه أي الأب مات على دينه

جزء التالي صفحة
السابق

( ولو شهدا ) أي اثنان ( على اثنين بقتل ) زيد مثلا ( فشهدا ) أي المشهود عليهما ( على الشاهدين به ) أي أنهما القاتلان ( وصدق الولي الكل ) أي الأربعة ( أو ) صدق ( الآخرين أو كذب ) الولي ( الكل أو ) كذب ( الأولين فقط فلا قتل ولا دية ) لأن شهادة المشهود عليهما غير معتبرة لأنهما متهمان بالدفع عن أنفسهما بذلك وتصديق الولي لهما غير معتبر ، وكذا لو صدق الجميع بأن قال قتلوه كلهم لأن كل [ ص: 404 ] اثنين من البينتين تدفع عن نفسها القتل بالشهادة فلا تقبل ، كذا لو أكذب الجميع لأنه يعترف بأن لا حق له عندهم ( وإن صدق ) الولي الشاهدين ( الأولين فقط ) أي دون الآخرين ( حكم بشهادتهما ) لعدم ما يدفعها ( وقتل من شهدا عليه ) بالقتل وهما الأخيران لثبوت القتل عليهما إن كان عمدا محضا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث