الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قاذف الأخرس

وإن قال لست لأبيك وأمه حرة وأبوه عبد وقد ماتت ، فإنه قاذف لأمه وهي محصنة فعليه الحد ، وكذلك إن قال لكافر قد مات أبواه مسلمين أو لعبد ، وقد مات أبواه حرين لما بينا أن المقذوف بهذا اللفظ الأم ، والمعتبر إحصان المقذوف لا إحصان من يطالب بالحد فإن قال المولى ذلك لعبده لم يكن له أن يأخذه بحده ، وإن عتق ; لأن العبد مملوك له فلا يجوز أن يكون مستوجبا عليه الحد ، ألا ترى أنه لا يقتل بقتله

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث