الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في دفن الميت

( و ) يقدم ( بدفن رجل ) ذكر ( من قدم بغسله ) { لأن النبي صلى الله عليه وسلم ألحده العباس وعلي وأسامة } [ ص: 371 ] رواه أبو داود وكانوا هم الذين تولوا غسله . ولأنه أقرب إلى ستر أحواله ، وقلة الاطلاع عليه ( ثم ) المقدم ( بعد ) الرجال ( الأجانب محارمه ) أي الميت من ( النساء ) وعلم منه : تقديم الأجانب على المحارم من النساء ، لضعفهن عن ذلك ، وخشية انكشاف شيء منهن ( فالأجنبيات ) للحاجة إلى دفنه وليس فيه مس ولا نظر ، بخلاف الغسل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث