الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب

5961 16 - حدثنا أحمد بن يونس، حدثنا زهير، حدثنا عبيد الله بن عمر، حدثني سعيد بن أبي سعيد المقبري، عن أبيه، عن أبي هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخلة إزاره؛ فإنه لا يدري ما خلفه عليه، ثم يقول: باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين.

التالي السابق


مطابقته للباب المترجم المذكور قبل هذا الباب المجرد ظاهرة. والباب المجرد تابع له.

وأحمد بن يونس هو أحمد بن عبد الله بن يونس، وشهرته بنسبته إلى جده أكثر، وزهير، مصغر زهر، ابن معاوية أبو خيثمة الجعفي، وعبيد الله بن عمر العمري، وسعيد المقبري يروي عن أبيه أبي سعيد، واسمه كيسان، مولى بني ليث، عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه.

وفيه ثلاثة من التابعين على نسق واحد، وهم مدنيون؛ الأول: عبيد الله بن عمر، تابعي صغير، والثاني: سعيد، تابعي وسط، وأبوه كيسان هو الثالث، تابعي كبير.

والحديث أخرجه مسلم أيضا في الدعوات عن إسحاق بن موسى وغيره، وأخرجه أبو داود في الأدب عن أحمد بن يونس، وأخرجه النسائي في (اليوم والليلة) عن محمد بن معدان.

قوله: "إذا أوى" بقصر الهمزة، معناه: إذا أتى إلى فراشه لينام عليه. قوله: "بداخلة إزاره" المراد بالداخلة طرف الإزار الذي يلي الجسد، وسيأتي عن مالك: بصنفة ثوبه، بفتح الصاد المهملة وكسر النون بعدها فاء، وهي الحاشية التي تلي الجلد، وفي رواية مسلم عن عبيد الله بن عمر: فليحل داخلة إزاره فلينفض بها فراشه، وفي رواية يحيى القطان، كما سيأتي: فلينزع، وقال البيضاوي: إنما أمر بالنفض بالداخلة; لأن الذي يريد النوم يحل بيمينه خارج الإزار ويبقى الداخلة معلقة فينفض بها.

قوله: "ما خلفه عليه" بفتح الخاء المعجمة وفتح اللام بلفظ الماضي، ومعناه أنه يستحب أن ينفض فراشه قبل أن يدخل فيه؛ لئلا يكون قد دخل فيه حية أو عقرب أو غيرهما من المؤذيات وهو لا يشعر، ولينفض ويده مستورة بطرف إزاره؛ لئلا يحصل في يده مكروه إن كان شيء هناك، وقال الطيبي: معنى ما خلفه: لا يدري ما وقع في فراشه بعدما خرج منه من تراب أو قذارة أو هوام. قوله: "باسمك رب وضعت جنبي"؛ أي: قائلا أو مستعينا باسمك يا رب، وفي رواية يحيى القطان: اللهم باسمك، وفي رواية أبي ضمرة: يقول: سبحانك [ ص: 290 ] ربي بك وضعت جنبي. قوله: "إن أمسكت نفسي فارحمها"؛ الإمساك كناية عن الموت، فلذلك قال: فارحمها; لأن الرحمة تناسبه، وفي رواية الترمذي: فاغفر لها. قوله: "وإن أرسلتها" من الإرسال، وهو كناية عن البقاء في الدنيا وذكر الحفظ يناسبه. قوله: "بما تحفظ به"؛ قال الطيبي: الباء فيه مثل الباء في قولك: كتبت بالقلم، وكلمة "ما" مبهمة، وبيانها ما دلت عليه صلتها. .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث