الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الممتحنة

يا أيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم .

[12] ونزل يوم فتح مكة لما فرغ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من بيعة الرجال وهو على الصفا: يا أيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك قرأ نافع: (النبيء إذا) [ ص: 36 ] بالهمز والمد وتسهيل الهمزة الثانية، والباقون: بتشديد الياء بغير مد ولا همز، وتحقيق الهمزة الثانية.

على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن والمراد: وأد البنات الذي كانوا يفعلونه، وهو دفنهن في حياتهن.

ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن أي: تلتقط مولودا وتقول لزوجها: هذا ولدي منك، فهو البهتان المفترى؛ لأن الولد إذا وضعته الأم، سقط بين يديها ورجليها. قرأ يعقوب: (أيديهن) بضم الهاء، والباقون: بكسرها.

ولا يعصينك في معروف هو ما وافق طاعة الله ورسوله.

فبايعهن إذا بايعنك.

واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم فكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على الصفا، وعمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أسفل منه، وهو يبايع النساء بأمره، ويبلغهن عنه، وهند بنت عتبة امرأة أبي سفيان متنقبة متنكرة مع النساء؛ خوفا من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يعرفها، ثم عرفها، وعفا عنها، وصح أنه - صلى الله عليه وسلم - لم يصافح امرأة في البيعة، وإنما بايعهن بالكلام، وقال: "إني لا أصافح النساء، وإنما قولي لامرأة كقولي لمئة امرأة". [ ص: 37 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث