الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة التغابن

إن تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم .

[17] إن تقرضوا الله تصرفوا المال فيما أمر به قرضا حسنا مقرونا بالإخلاص.

يضاعفه لكم يجعل لكم بالواحد عشرا إلى سبع مئة وأكثر. قرأ ابن كثير، وأبو جعفر، وابن عامر، ويعقوب: (يضعفه) بتشديد العين وحذف الألف قبلها، وقرأ الباقون: بإثبات الألف والتخفيف.

ويغفر لكم ببركة الإنفاق والله شكور يشكر لكم ما عملتم.

حليم لا يعاجل بالعقوبة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث