الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة التحريم

يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير .

[8] يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا هي ألا يعود إلى الذنب. قرأ أبو بكر عن عاصم: (نصوحا) بضم النون، مصدر كالقعود، وقرأ الباقون: بفتحها، مصدر واسم فاعل بمعنى ناصحة، وصف التوبة بالنصح مجازا، وإنما هو وصف للتائبين؛ لأنهم ينصحون نفوسهم.

عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ترجية، وروي أن (عسى) هنا للوجوب.

ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار عطف على يكفر .

يوم لا يخزي الله النبي ظرف لـ (يدخلكم) والذين آمنوا معه عطف على (النبي) .

نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم على الصراط. [ ص: 102 ]

يقولون إذا طفئ نور المنافقين: ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير يقولون ذلك إشفاقا على عادة البشرية.

وعن الحسن: متممة لهم، ولكنهم يدعون تقربا إلى الله؛ كقوله: واستغفر لذنبك [محمد: 19] ، وهو مغفور له.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث