الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الإخلاص

الله الصمد .

[2] الله الصمد الذي لا جوف له؛ لأنه تعالى ليس بجسم [ ص: 461 ] ولا مركب؛ لأنه لو كان مركبا، لكان له باطن، والصمد في كلام العرب: السيد الذي يصمد إليه في الأمور، و (الله الصمد) ابتداء وخبر، والقراءة وصلا (أحد الله الصمد) منونا مكسورا لالتقاء الساكنين، وكان أبو عمرو في أكثر الروايات عنه يسكت عند (هو الله أحد) ، وزعم أن العرب لا تصل مثل هذا، وروي عنه أنه قال: وصلها قراءة موضوعة، وروي عنه أنه قال: أدركت القراء كذلك يقرؤونها (قل هو الله أحد) ، وإن وصلت، نونت، وروي عنه أنه قال: أحب إلي إذا كان رأس آية أن يسكت عندها، وذلك لأن الآية منقطعة مما بعدها، مكتفية بمعناها، فهي فاصلة، وبها سميت آية، وأما وقفهم كلهم، فيسكتون على الدال.

* * *

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث