الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خبر قول الله عز وجل من المؤمنين رجال صدقوا الآية

جزء التالي صفحة
السابق

خبر قول الله عز وجل: من المؤمنين رجال صدقوا الآية

[ ص: 216 ] [ ص: 217 ] [ ص: 218 ] [ ص: 219 ] أخبرنا القاضي أبو الفضل الأرموي قراءة عليه وأنا أسمع، نا أبو جعفر محمد بن أحمد ابن المسلمة المعدل، قال: نا أبو عمرو عثمان بن محمد المعروف بابن الأدمي: نا أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث السجستاني الأزدي، قال: حدثنا سلمة بن شبيب ، ومحمد بن يحيى ، قالا: حدثنا عبد الرزاق قال: أخبرنا معمر ، عن الزهري ،

عن خارجة بن زيد بن ثابت ، [ ص: 220 ] عن أبيه ، قال: لما كتبت المصاحف فقدت آية كنت أسمعها من رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدتها عند خزيمة بن ثابت الأنصاري: من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه إلى تبديلا وكان خزيمة يدعى ذا الشهادتين، أجاز رسول الله صلى الله عليه وسلم شهادته بشهادة رجلين

. قال الزهري: وقتل مع علي رضي الله عنه يوم صفين "


حدثنا عبد الله، قال: حدثنا محمد بن خلف العسقلاني ، ومحمد بن عوف الحمصي ، قالا: حدثنا أبو اليمان ، حدثنا شعيب ، عن الزهري ، قال: أخبرني خارجة بن زيد بن ثابت ،

عن زيد بن ثابت ، قال: " لما نسخنا المصحف من المصاحف، فقدت آية من سورة الأحزاب كنت أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرؤها، فالتمستها فلم أجدها مع أحد إلا خزيمة الأنصاري، الذي جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم شهادته بشهادة رجلين، قول الله تعالى: من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه "

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث