الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


كتاب الرضاع

هو بفتح الراء وكسرها. و"الرضاعة" مثله: إعرابا ومعنى. وقد رضع الصبي أمه "بكسر الضاد "، يرضعها "بفتحها"، رضاعا.

قال الجوهري: ويقول أهل نجد: "رضع يرضع، بفتح الضاد في الماضي، وكسرها في المضارع، "رضعا". كضرب يضرب ضربا.

وأرضعته أمه. وامرأة مرضع، أي: لها ولد ترضعه. فإن رضعتها بإرضاعه: قلت: "مرضعة" بالهاء.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث