الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأخبار المأثورة في الاطلاء بالنورة

38 - الأخبار المأثورة في الاطلاء بالنورة .

مسألة : ما قولكم في الاطلاء بالنورة ، هل هو سنة مأثورة عن الشارع أم لا ؟ وهل الأحاديث الواردة في ذلك ثابتة أم لا ؟ كحديث أم سلمة الذي أخرجه ابن ماجه أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا طلى بدأ بعورته بالنورة وسائر جسده كله ، وحديث عائشة الذي أخرجه الإمام أحمد قالت : " اطلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنورة ، فلما فرغ منها قال : يا معشر المسلمين ، عليكم بالنورة ؛ فإنها طيبة وطهور ، وإن الله يذهب بها عنكم أوساخكم وأشعاركم " فإن قلتم بأن ذلك ثابت ، فما الجمع بينه وبين ما أخرجه أبو حاتم عن أنس : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتنور ، فإذا كثر شعره حلقه ؟ وقول الشيخ محيي الدين النووي في فتاويه : لم يثبت في ذلك شيء ؟

الجواب : الحمد لله ، قد وردت الأحاديث والآثار مرفوعة وموقوفة ومقطوعة ، موصولة ومرسلة عن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين باستعمال النورة ، فهي مباحة غير مكروهة ، وهل يطلق عليها سنة ؟ محل توقف ; لأن السنة تحتاج إلى ثبوت الأمر بها كحلق العانة ونتف الإبط وقص الشارب وقلم الأظفار ، وفعل النبي صلى الله عليه وسلم وإن كان دليلا على السنة ، فقد يقال هنا : إن هذا من الأمور العادية التي لا يدل فعله لها على السنية ، وقد يقال : إنه إنما فعل ذلك لبيان الجواز [ ص: 404 ] كسائر المباحات التي فعلها ولم توصف بأنها سنة ، وقد يقال : إنها سنة ; لما فيه من الاقتداء ، وقد يقال فيها بالاستحباب بناء على أن المستحب أخف مرتبة من السنة ، ومحل هذا كله ما لم يقصد المتنور اتباع النبي صلى الله عليه وسلم في فعله ، أما إذا قصد ذلك فلا ريب في أنه مأجور وآت بسنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث