الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صفة النار

باب صفة النار

4318 حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا أبي ويعلى قالا حدثنا إسمعيل بن أبي خالد عن نفيع أبي داود عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن ناركم هذه جزء من سبعين جزءا من نار جهنم ولولا أنها أطفئت بالماء مرتين ما انتفعتم بها وإنها لتدعو الله عز وجل أن لا يعيدها فيها

التالي السابق


قوله : ( إن ناركم هذه ) أي : نار الدنيا بعد أن خرجت من جهنم أطفئت ، أي : أزيل شدة حرها (ما انتفعتم بها ) أي : ما أمكن لأحد أن يقربها ليتمكن من الانتفاع بها (أن لا يعيدها ) أي الحرارة المزالة ، وهذا يدل على أن شدة الحرارة مما يؤذي النار نفسها ويؤيده الحديث الآتي ، وفي الزوائد أخرجه الحاكم كما رواه المصنف ، وقال صحيح الإسناد على شرط الشيخين وبعضه في الصحيحين من حديث أبي هريرة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث