English| Deutsch| Français| Español

  قال يحيى بن معاذ : القلوب كالقدور تغلي بما فيها ، وألسنتها مغارفها ، فانظر إلى الرجل حين يتكلم ، فإن لسانه يغترف لك مما في قلبه 

الفتاوى

في ظل الظروف الحالية التي يعيشها المسلمون في العراق من قتل، ودمار، وخوف في دور العبادة، وفي البيوت، والشارع، وغلاء المعيشة، وغيرها من المصائب والفتن. بالإضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة، وطول النهار. هل

في الصحيحين من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من صام رمضان إيمانا ً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه. هل الذي أفطر بعض الأيام في رمضان لعذر يشمله هذا الفضل؟ أم لمن صام رمضان كاملا؟

هل أفطر في رمضان إذا كان صيامي يضيّع عليّ صلاة الفجر في وقتها لأسباب صحية؟

أسكن في ألمانيا، وقد التبس علي وقت بدء الصيام، فالمعلوم أنه من شروق الشمس وحتى غروبها، ولكن صلاة الفجر هنا حوالي الساعة 3:51 ، وشروق الشمس 4:55 ، وقد لاحظت أنه يمكنني تمييز الألوان في الخارج، حتى قبل شروق

عندي سؤال هو: وجدت زوجي يأكل في رمضان، ونصحته مرارا. فبماذا تنصحوني أن أفعل مع هذا الرجل. فهل يصح لي البقاء معه؛ لأنه لا يصوم رمضان وعندي منه أولاد، وهو طبعا مسلم كما يزعم؟

عندي سؤال: هناك حديث: من صام في سبيل الله باعد الله وجهه سبعين خريفا عن النار ـ وحديث آخر: من صام في سبيل الله باعد الله وجهه مائة سنة، فكيف نجمع بين هذين الحديثين؟ ففي الأول سبعون خريفا وفي الثاني مائة

شيخي الفاضل: هل يوجد حديث صحيح يذكر فيه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى يعتق في كل ليلة من رمضان عددا من رقاب الناس من النار، وأنه سبحانه يعتق في الليلة الأخيرة من رمضان عدد ما أعتقه في

أعلم أنه سؤال غبي ولكنني تحيرت: كنت أنا وبعض أقاربي نتحدث فعرض أحدهم سؤالا وهم ينتظرون الفرج من الله لقبول إقامة، ومن ثم عمل وزواج، فقال للآخر: إن قيل لك الآن أفطر عمدا وتأخذ إقامة وزواجا وعملا فماذا

سمعنا أن الشيخ القرضاوي أتى النرويج لرؤية مدة الصيام في شهر رمضان المبارك، ولكننا لم نسمع الفتوى فأرجو منكم إبلاغنا بها إذا أمكن، علما أننا سنصوم هذه السنة مدة عشرين ساعة، وجزاكم الله خيرا.

نعيش بدول شمال أوربا، ورمضان قادم، وحسب التقويم فإن ساعات الصيام ستكون 18 ساعة، أو أكثر، وفيه مشقة كبيرة، ولا يمكن أن نأمر أولادنا بالصيام؛ لأن الوقت الطويل فيه فتنة وإجهاد: أفتان أنت يامعاذ

السابق