العادة السرية والاستمناء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العادة السرية والاستمناء
رقم الفتوى: 100279

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 شوال 1428 هـ - 23-10-2007 م
  • التقييم:
14580 0 339

السؤال

أرجو أن تفيدوني بإجابة دقيقة
هل هناك فرق بين الاستمناء والعادة السرية وما بالتحديد محرم شرعا. فهل مجرد تخيل أنني أقيم علاقة جنسية مع أي كان دون أن ألمس أي عضو بيدي يعتبر استمناء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالاستمناء هو طلب خروج المني، جاء في لسان العرب: استمنى أي استدعى خروج المني. انتهى. وهذا يشمل استدعاء خروج المني باليد وبالتخيل وغير ذلك.

ولفظ العادة السرية لفظ أحدثه الناس ويعنون به -فيما نعلم- الاستمناء باليد، فإن كان المقصود بالعادة السرية الاستمناء بيد الشخص نفسه خاصة فإن الاستمناء يكون أعم من العادة السرية لأن الاستمناء قد يقع بالتخيل فيخرج المني، وقد يقع بيد الزوجة لزوجها فيكون مباحا، وقد يكون بمجرد المباشرة بين الزوجين من غير إيلاج، والعادة السرية بالمعنى المذكور محرمة، وكذا تخيل الأعزب أنه يمارس الجماع ومقدماته مع من لا يحل له ومواصلة التفكير في ذلك محرم في ظاهر كلام أهل العلم؛ كما ذكرناه في الفتوى رقم: 66140.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: