الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرسل إجابات بأسماء آخرين ففاز أحدهم فما الحكم
رقم الفتوى: 101995

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 ذو القعدة 1428 هـ - 28-11-2007 م
  • التقييم:
1368 0 181

السؤال

مؤسسة ثقافية أقامت مسابقة ثقافية لأحسن تعليق عن إصدارها التعليمي، وحددت خمس جوائز مالية للفائزين الخمسة الأوائل مختلفة القيمة، واشترطت إرسال تعليق واحد، فقام أخ بإرسال خمس رسائل باسمه واسم أمه وأخته وأخيه وزوجته؛ لكي تزيد فرصته في المكسب مع اتفاقه مع كل منهم أنه سيعطيهم 25% في حال فاز اسمه، ففازت أمه بإحدى الجوائز الخمسة.
سؤالي ما هو حكم هذا المال إجمالا مع تراضي الأم وابنها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
 

فإن المؤسسة المذكورة اشترطت للحصول على هذه الجائزة شروطا، ومنها أن يرسل الشخص المشترك تعليقا باسمه، فإذا قام أحد المشتركين بإرسال هذا التعليق بأسماء آخرين أملا في الفوز، ففاز أحد هؤلاء الذين أرسل التعليق بأسمائهم فالظاهر أنه لا يستحق الجائزة لأن الجهة التى منحت اشترط لاستحقاقها شروطا فيجب التزام هذه الشروط لحديث: المسلمون عند شروطهم. رواه أحمد

والمرسل بالطريقة المذكورة لم يلتزم بالشرط، وبالتالي لا يستحق الجعل ولا من أرسل التعليق باسمه يستحق كذلك، وعليه رد الجائزة إلى الجهة المذكورة. وأما عن حكم هذا النوع من المسابقات ففيه تفصيل: فإن كان الموضوع الذي تدور عليه المسابقة من المسائل المفيدة فلا مانع من إجرائها والجائزة عليها مباحة لمن استحقها.

وأما إن كان موضوع المسابقة من الباطل أو اللغو الذي لا فائدة فيه فلا يجوز الاشتراك فيها ولا أخذ جائزتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: