مصير الأطفال الذين يموتون قبل البلوغ - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصير الأطفال الذين يموتون قبل البلوغ
رقم الفتوى: 108235

  • تاريخ النشر:الخميس 10 جمادى الأولى 1429 هـ - 15-5-2008 م
  • التقييم:
8617 0 282

السؤال

هل لا نستطيع أن نقول إن الأطفال الذين يموتون هم من أهل الجنة حيث إن البعض يقول إن الطفل الذي قتله الخضر عليه السلام من أهل النار لأنه كان مكتوبا على جبينه أنه كافر ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الصبي الذي يموت قبل البلوغ يكون من أهل الجنة وهذا بالاتفاق إذا كان ولد المسلمين كما نقل عن الإمام أحمد ونقل عن بعضهم فيه خلاف.

وأما أولاد المشركين فاختلف فيهم إلى عدة أقوال ذكرها ابن القيم في طريق الهجرتين

وأما الغلام الذي قتل الخضر فيذكر بعض أهل العلم أنه كان بالغا وقيل إنه كان صبيا وكان قتله مشروعا في شريعة الخضر.

ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الفتاوى ذات الأرقام التالية: 99760،  61827.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: