الصلاة الحقيقة تنأى بصاحبها عن تعاطي المخدرات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة الحقيقة تنأى بصاحبها عن تعاطي المخدرات
رقم الفتوى: 11228

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 شعبان 1422 هـ - 30-10-2001 م
  • التقييم:
914 0 120

السؤال

ما حكم من يصلي ويتعاطى المخدرات بعد صلاة العشاء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فلا يليق بالمسلم الذي رفع الله مكانته بين المخلوقات وأعلى شأنه بين الكائنات وأعطاه ‏عقلاً، وأناط به التكليف أن يتسبب في ذهاب عقله وتغييب وعيه وفقدان شعوره، فإن ‏فعل فهو بذلك ينكص على عقبيه، ويبدل نعمة الله كفراً، وكيف تجتمع الصلاة التي قال ‏الله عنها (وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ ‏وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ) [العنكبوت:45]‏.
مع تعاطي هذه المنكرات القبيحة الشنيعة. وعلى العبد أن يتذكر يوماً تنشر فيه الصحف، ‏وتبلى فيه السرائر، ويشيب فيه الولدان. فنسأل الله لنا ولكم العافية، وأن يعيننا على ما ‏يرضيه.‏
وأما حكم المخدرات فسبق في الفتوى رقم: 8001 ورقم 1994
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: