الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب الوفاء فيمن نذر أن يحفظ سورة معينة من القرآن
رقم الفتوى: 11575

  • تاريخ النشر:الخميس 7 رمضان 1422 هـ - 22-11-2001 م
  • التقييم:
1866 0 196

السؤال

كنت قد نذرت أن أحفظ سورة البقرة و آل عمران وخشيت أن لا أتمكن من ذلك وأرغب في تغيير النذر إلي شيء أستطيعه علما بأن موضوع النذر لم يتم بعد جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنذرك أن تحفظ سورتي البقرة وآل عمران نذر طاعة يجب عليك الوفاء به، سواء كان مطلقاً أو معلقاً، إلا أن المعلق لا يجب الوفاء به إلا إذا تحقق لك ما علقته به، ففي البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصيه فلا يعصه"
ولا يصح تغييره إلى نذر طاعة أخرى، سواءً كان مطلقاً أو معلقاً، وسواءً خشيت العجز عن الوفاء به، أو تيقنته، والواجب عليك عند حصول العجز بالفعل هو أن تحوله إلى كفارة يمين، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ومن نذر نذراً لم يطقه فكفارته كفارة يمين" رواه أبو داود وابن ماجه، ولم يقل فليغيره إلى غيره.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: