ما يعين على تطبيق أمور الشرع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يعين على تطبيق أمور الشرع
رقم الفتوى: 13135

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 ذو القعدة 1422 هـ - 30-1-2002 م
  • التقييم:
6937 0 440

السؤال

- أستمع إلى كثير من أشرطة القرآن والدروس وأواظب على الصلوات والسنن، وفي طريقي للهداية بإذن الله ، ولكن لم ينعم الله علي بعد بالحجاب والالتزام التام ، حيث أستمع من وقت لآخر إلى الأغاني وأشاهد التلفزيون ولكن لبعض الوقت ، كما أنني أحافظ على التسابيح وطلب المغفرة وبعض الصغائر في طريقها إلى التلاشي ، فهل هذا نفاق ويجب أن أقف مع نفسي وقفة واحدة دون النظر إلى الظروف المحيطة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الاستماع إلى القرآن الكريم وإلى الدروس العلمية والمواظبة على الصلوات والسنن قربات جليلة، يرجى أن تزيد في إيمان صاحبتها، وأن تكون سبباً في التزامها بالحجاب الشرعي، وإقلاعها عن الأغاني والتلفاز… إلخ. ومما يعين على التوبة من الذنوب والمعاصي:
1-الرفقة الصالحة ومصاحبة النساء الملتزمات، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الرجل على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل"رواه الترمذي وأبو داود والإمام أحمد.
2-قراءة القرآن الكريم، وسيرة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وسيرة الصالحين..
3-تعلم العلم النافع والحرص على التفقه في الدين. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من يرد لله به خيراً يفقهه في الدين" رواه البخاري.
4-مراقبة الله سبحانه وتعالى، وتذكر المرء أن الله مطلع على عباده دائماً وفي كل الأحوال، ولا يخفى عليه أمرهم، وتذكر الموت والدار الآخرة، والجنة والنار… إلخ. فإن ذلك يورث خشية في القلب تدفع المرء إلى البعد عن ارتكاب المخالفات، والمحافظة على الطاعات.
5-التفكر في قبح المعصية وشؤمها وعاقبتها الوخيمة وآثارها المدمرة على صاحبها، كل ذلك يعين على التوبة، والبعد عن المعاصي ومنها استماع الغناء فهو مزمار الشيطان، ويورث النفاق في القلب، ويجر مستمعه إلى المنكرات المتعددة، وقد سبق تفصيل الكلام في الفتويين رقم:
5282 6110
فراجعيهما -إن شئت- كما أن الله تعالى أمر المؤمنات بالستر والحجاب، وقد تقدم بيان ذلك في الفتاوى ذوات الأرقام: 42 1111 4470
وأخيراً نوصي الأخت الكريمة بالحجاب الشرعي والبعد عن التبرج والسفور الذي قد يجر عليها الفتن الكثيرة، ويوجب غضب الله بسخطه عليها، كما أنه لا يجوز الاستهانة بالتبرج، فكم أفسد من أناس؟ وكم فتن من رجال ونساء؟
والله المستعان.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: