الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تسمية المولود الذكر باسم الأنثى
رقم الفتوى: 151999

  • تاريخ النشر:الخميس 12 ربيع الآخر 1432 هـ - 17-3-2011 م
  • التقييم:
7573 0 256

السؤال

يسمي البعض خاصة من غير العرب أسماء الذكور باسم عائشة فاطمة مريم وغيرها من الأسماء المؤنثة، فما الرؤية الشرعية في مثل هذه التسميات؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من الأخطاء والبدع في التسمية - والتي يقع فيها بعض المسلمين - تسمية الذكور بأسماء الإناث والعكس يقول الشيخ سلمان العودة عن الأخطاء والبدع في موضوع التسمية: أحيانا يسمون الذكر باسم الأنثى، فمثلاً بعض الآباء في بعض البيئات - خاصة التي يغلب عليها الجهل - كلما ولد له ولد ذكر مات، فأحياناً يولد له ولد ذكر، فيسميه باسم أنثى، بل يسميه باسم: بنية، فيكون اسمه: بنية هكذا، وهذا الأب يفعل ذلك من أجل أنه لا يموت، لأنه تعود أنه كلما جاءه ذكر مات، والإناث يعشن لا يمتن فسمى الولد باسم أنثى حتى يعيش، وهذه مغالطة صريحة، لأن الأمور كلها أقدار بيد الجبار جل وعلا، والاسم لا يقدم ولا يؤخر في الأمر شيئاً، والمقدر سيكون والمكتوب سيجري سواء سميته أم لم تسمه.

فعلى المسلم أن يهتم بموضوع الأسماء، لما لها من تأثير على أصحابها وإذا سمي باسم من أسماء المؤنثة التي لا يتسمى بها الذكور فيشرع له أن يغيره، وقد غير النبي صلى الله عليه وسلم أسماء جماعة من الصحابة وانظر الفتوى رقم: 22873.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: