لا إثم على المريض في منع الناس من عيادته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا إثم على المريض في منع الناس من عيادته
رقم الفتوى: 177441

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 جمادى الأولى 1433 هـ - 11-4-2012 م
  • التقييم:
6249 0 285

السؤال

ما الحكم في المريض الذي يكره أن يراه أحد وهو مريض منعا من كلام الناس. أي من يأتي إليه ويخرج يقول إن فلانا مريض بمرض خطير، أي لا يحب شفقة الناس عليه، ولا يحب أن يراه بعض الناس في هذه الحالة؟ وهل هذا يعتبر حراما، لأنه يمنع ثواب الزيارة عنهم؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فلا إثم على هذا المريض في منع الناس من عيادته، لأن الحق له، ولا ينبغي لأحد عيادته إذا علم أن هذا يشق عليه، قال في مغني المحتاج: ويكره عيادته إن شقت عليه. انتهى.

لكن عليه أن يعلم أن المرض ليس عارا بالمريض، فإنه لا يخلو من هذه الأسقام أحد، فليصبر لحكم الله وليرض بقضائه وليسلم لحكمه، والأولى له أن يمكن الناس من عيادته فيغتنم دعاءهم وينالوا هم الأجر بزيارته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: