الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المسابقات...الجائز منها والممنوع
رقم الفتوى: 18368

  • تاريخ النشر:الخميس 17 ربيع الآخر 1423 هـ - 27-6-2002 م
  • التقييم:
5665 0 330

السؤال

ما حكم المشاركة في المسابقات والسحوبات وهل هو نوع من الربا؟
وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الاشتراك في المسابقات جائز إذا كان المقصود منه نفع المسلمين وتزويدهم بالعلوم الدينية أو الدنيوية، بشرط أن تكون الجائزة المرصودة من متبرع، لا قصد له سوى تشجيع المتسابقين ودفعهم إلى العلم النافع، أما إذا كان قصد القائمين على المسابقات هو الحصول على المال من المتسابقين، نظير مقابل غير معلوم، مرتبط باحتمالية الفوز أو عدمه، فهذا هو القمار بعينه، ولمزيد من الفائدة حول هذا الموضوع راجع الفتوى رقم:
6350.
أما ما تقوم به المحلات التجارية والشركات ومحطات البترول، من إجراء السحوبات على الكوبونات التي تعطيها لهم نظير شرائهم منها، فقد سبق الجواب عنه مفصلاً في الفتوى رقم:
3817 والفتوى رقم:
1243.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: