الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطهارة المحققة لا تبطل إلا بتيقن الحدث
رقم الفتوى: 187277

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 ذو القعدة 1433 هـ - 25-9-2012 م
  • التقييم:
20771 0 1040

السؤال

جزاك الله خيراً يا شيخ:
1ـ أريد أن أسأل عن من يجد حركات في دبره وأحياناً فرقعة مع عدم اليقين أهي ريح أم مجرد حركات؟ مع العلم يا شيخ أنني ألاحظ ارتكازها علي وقت الوضوء والصلاة غالباً ولا ترتكز علي في أوقات المجالس غالباً، وأنا يا شيخ أعاني من غازات، فأنا لا أستطيع أن أخرج البراز كاملاً ـ أجلكم الله ـ فما حكم هذه الحركات والفرقعة التي لا أعلم عنها؟ مع العلم أنني أصلي وأحاول إبعاد التفكير عني ولكن لا أستطيع، قرأت القرآن بسبب الشك فتسبب في تأخري في القراءة هذا الشهر الكريم، فكنت أخطط لختم القرآن 3 مرات والآن أدعو الله بأن أختم مرة واحدة.
2ـ أحياناً أحبس الغازات فأخشى خروج قليل من البراز فأذهب لأغسل فلا أجد شيئا، فماذا أفعل؟ وهل أذهب لأتكد من وجود شيء من البراز مع أن هذا يسبب مشقة لي وتأخيرا عن الصلاة مع كثرة شعوري بالغازات؟.
3ـ ما حكم الدم الناتج عن الجروح نتيجة الأمراض الجلدية؟ وهل يجب غسلها مع كثرة الجروح في جسمي؟ وهل تجب إزالة هذا الدم من الملابس مع قلة كميتها؟ أرجو منك التوضيح.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:               

ففي البداية نسأل الله تعالى لك الشفاء العاجل مما تعانيه من وساوس، ثم نقول وبالله التوفيق:

مجرد تخيلك لحصول حركة في الدبر أو فرقعة كما سميتها ولم تتحقق كونها ريحا لا تأثير له في بطلان الوضوء، لأن الطهارة المحققة لا تبطل إلا بتيقن الحدث، ولأن الأصل عدم الخروج ما لم يثبت ما ينقل عن الأصل، لقوله صلى الله عليه وسلم لما شكا إليه رجل أنه يخيل إليه خروج الريح فقال: لا ينفتل أو لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا. متفق عليه. وهذا لفظ البخاري.

وفي رواية لمسلم في صحيحه: شكي إلى النبي صلى الله عليه وسلم الرجل يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة، قال: لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً.

قال النووي في شرح صحيح مسلم: وقوله صلى الله عليه وسلم: حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً ـ معناه يعلم وجود أحدهما ولا يشترط السماع والشم بإجماع المسلمين، وهذا الحديث أصل من أصول الإسلام، وقاعدة عظيمة من قواعد الفقه، وهي أن الأشياء يحكم ببقائها على أصولها حتى يتيقن خلاف ذلك، ولا يضر الشك الطارئ عليها. انتهى.

وبخصوص الغازات التي تشعر بها كثيرا: فإن تحققت من خروجها بعد الوضوء فقد بطل، وإن كان ذلك أثناء الصلاة بطلت أيضا إلا إذا كان خروجها مستمرا بحيث لا تنقطع وقتا يتسع للوضوء والصلاة فينطبق عليها حينئذ حكم السلس، وقد ذكرنا تفصيل هذه المسألة في الفتوى رقم: 113561

ولا يجب عليك بعد حبس الغازات الذهاب لتعلم هل خرج منك براز أم لا؟ والظاهر أن ما تشعر به هو من قبيل الوسواس فننصحك بالإعراض عن ذلك، وراجع الفتويين رقم: 51601، ورقم: 60471.

 وبخصوص قراءة القرآن فلا ينبغي أن تتأثر بما تجده من غازات ونحوها فيجوز لك أن تقرأ القرآن عن ظهر قلب أو من جهاز وأنت محدث، ولا يشترط الوضوء لذلك إلا إذا كنت تقرأ من المصحف، وراجع الفتوى رقم: 8599.

أما ما يتعلق بالدم السائل بسبب الجروح التي ذكرت فإنه يعفى عنه ولا يلزمك غسله من بدنك وثوبك إذا كان الدم قد سال بنفسه من غير سبب منك، جاء في شرح الخرشي لمختصر خليل المالكي: يعني أنه يعفى عن أثر الدمل الذي به والجرب ونحوهما من دم وقيح وصديد وماء سائل من نفط نار يصيب الثوب أو الجسد، لعسر الاحتراز منه إذا مصل بنفسه, وأما إن قشر حال سيلانه فلا يعفى عن أثره، لأنه أدخله على نفسه حيث كان كثيرا, وأما اليسير فهو معفو عنه كما في المدونة. انتهى.

وراجع المزيد في الفتويين رقم: 134899، ورقم: 175591.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: