تحقيق المقال في أفضلية الصبر على المحنة أم الشكر على المنحة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحقيق المقال في أفضلية الصبر على المحنة أم الشكر على المنحة
رقم الفتوى: 191807

  • تاريخ النشر:الأحد 12 محرم 1434 هـ - 25-11-2012 م
  • التقييم:
2401 0 162

السؤال

أي الثوابين أعظم عند الله، صبر العبد على المحنة من الله أم شكر العبد على المنحة أو النعمة من الله تعالى؟ فأي العملين يقتضي الجهد فيه أكثر, وفقكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فهذه مسألة مفرعة على مسألة المفاضلة بين الصبر والشكر, والغني الشاكر والفقير الصابر, قال النوويوفي المسألة خلاف مشهور بين السلف والخلف من الطوائف. انتهى.
وقد تناول الإمام ابن القيم هذه المسائل باستفاضة وتفصيل لأدلة كل قول في كتاب عدة الصابرين, ثم قال: التحقيق أن يقال: أفضلهما أتقاهما لله تعالى، فإن فرض استواؤهما في التقوى استويا في الفضل؛ فإن الله سبحانه لم يفضل بالفقر والغنى، كما لم يفضل بالعافية والبلاء، وإنما فضل بالتقوى. اهـ, وانظر فتوانا رقم: 163297.

وعليه؛ فمن كان لله أتقى كان عنده أفضل وأعظم ثوابًا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: