الواجب رد المبلغ لصاحبه ولك المطالبة بالبضاعة المرسلة إليه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الواجب رد المبلغ لصاحبه ولك المطالبة بالبضاعة المرسلة إليه
رقم الفتوى: 206341

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 جمادى الآخر 1434 هـ - 6-5-2013 م
  • التقييم:
1824 0 182

السؤال

أنا مسوقة في الأنترنت وطلب مني أحدهم أن أشتري له عضوا ذكريا اصطناعيا، وبعدما قلت له إنني لا أبيع هذه الأشياء ألح علي مرارا وتكرارا، فما كان مني إلا أن قبلت وحول المبلغ ـ وقدره 2200 ريال ـ على حسابي، ولكنني لم أرسل طلبه، بل أرسلت له كريمات فقط بقيمة 300 ريال تقريبا ـ والآن يهددني ويطلب مني إرجاع المبلغ، فإن لم أرجع المبلغ، فهل أكون آثمة؟ وهل أدفع له الفرق أو أتصدق به؟ وشكرا لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز بيع القضيب الصناعي ولا شراؤه ولا الوساطة في ذلك، والواجب عليك رد مبلغ المشتري إليه، ولك مطالبته برد بضاعتك التي أرسلتها إليه، ولا يلزمه قبولها، وليس لك اقتطاع ثمنها من ماله، لأنه لم يطلبها ولا يريدها، وكونه يريد شراء حاجة محرمة، فإن ذلك لا يبيح لك التسلط على ماله وأخذه بغير حق أو التصدق به عنه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: