الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلم ببواطن الناس.. رؤية شرعية
رقم الفتوى: 214351

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 رمضان 1434 هـ - 22-7-2013 م
  • التقييم:
3825 0 250

السؤال

أثابكم الله على ما تقومون به من نفع للمسلمين.
سؤالي هو: سمعت قصة أذكر منها أن رجلًا أرسل صاحبًا له إلى أحد الصالحين، وأوصاه أن يقول للصالح (فيما معناه) ادع لفلان بخير دعوة له، فدعا الله أن يخرج حب الدنيا من قلبه. فهل أولياء الله يعرفون بعض بواطن الأمور ليدعو له بتلك الدعوة، أم إنها درجة من الولاية؟ وما هي الطرق الموصلة لذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالعلم ببواطن الأمور إن كان المقصود به العلم بالغيب المطلق، فهذا قد ثبت بنصوص القرآن والسنة أنه لا يمكن لأحد علمه، وأن الله استأثر به، وحكم أنه لا يطلع على الغيب إلا رسله.

أما إن كان المقصود بذلك العلم بالغيب النسبي -وهو ما يعلمه بعض الناس دون بعض - فإنه لا مانع من إطلاع الله بعض الناس عليه عن طريق الإلهام، أو الفراسة، أو الرؤيا الصادقة، كما بينا في الفتوى: 210487، والفتوى: 54250.

وهذه الأشياء قد يخص الله تعالى بها من يشاء من عباده، ولكنها ليست شرطًا في الولاية ولا دليلاً على نيل درجة من درجاتها، وإنما مدار الأمر على استقامة الحال، وموافقته للكتاب والسنة؛ فإن أولياء الله تعالى هم من وصفهم الله بقوله تعالى: الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ {يونس:63}. وراجع الفتوى: 99155، والفتوى: 4445.

وبذلك يتضح أن حصول الكرامات ونحوها ليست مقصودة لذاتها، ولا يندب للعبد السعي لنيلها، وإنما عليه أن يسعى لتحقيق الإخلاص لله في أعماله وتحري موافقتها للشرع، فبذلك يصل العبد إلى ولاية الله عز وجل.

قال أبو علي الجوزجاني: كن طالبًا للاستقامة لا طالبًا للكرامة، فإن نفسك منجبلة على طلب الكرامة، وربك يطلب منك الاستقامة" "فسبيل الصادق مطالبة النفس بالاستقامة فهي كل الكرامة، ثم إذا وقع في طريقه شيء خارق كان كأن لم يقع فما يبالي ولا ينقص بذلك، وإنما ينقص بالإخلال بواجب حق الاستقامة. مجموع فتاوى ابن تيمية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: