الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علماء وبحوث ومواقع ومؤسسات متخصصة بدعوة الأقليات المسلمة
رقم الفتوى: 229720

  • تاريخ النشر:الأحد 28 محرم 1435 هـ - 1-12-2013 م
  • التقييم:
9570 0 435

السؤال

يرجى تزويدنا بأسماء العلماء والكتب التي تبحث في الدعوة الإسلامية ضمن الأقليات المسلمة في بلاد الغرب، وتزويدنا بالمواقع الإكترونية التي تهتم بهذه المواضيع ـ حفظكم الله ـ مع تحياتي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن موقعنا من المواقع التي تهتم بأمور الجاليات وله ركن خاص بها تحت عنوان: أقليات وقضايا ـ وكذا موقع: طريق الإسلام، والإسلام اليوم ـ وهناك مؤسسات تهتم به أيضا من أهمها: رابطة العالم الإسلامي، ومجمع الفقه الإسلامي، ومجمع فقهاء الشريعة بأمريكا، ومن المواقع الإلكترونية المهمة أيضا:

http://www.islamhouse.com/s/10283
http://www.islamreligion.com/fr/
http://www.islamreligion.fr/
http://www.sajidine.com/

  www.tawdeeh.com

  www.alhakekah.com

   http://arabic.islamicweb.com/christianity

ومن العلماء المهتمين بهذا المجال الداعية د. جعفر شيخ إدريس، والشيخ عبد الله بن بيه نائب رئيس مجلس الإفتاء الأوروبي، وله كتاب اسمه: صناعة الفتوى وفقه الأقليات ـ ود. علي محيي الدين القره داغي رئيس لجنة القضايا والأقليات الإسلامية بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ود. سلمان بن فهد العودة عضو مجلس أمناء الاتحاد، وله كتاب اسمه: فقه الأقليات المسلمة ـ ومن البحوث والكتب المهمة: كتاب أصول الدعوة للدكتور عبد الكريم زيدان، وكتاب الدعوة إلى الله للدكتور أبي الفتح البيانوني، والخلاصة في فقه الأقليات، جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة علي بن نايف الشحود، والضوابط المنهجية لفقه الأقليات المسلمة للدكتور صلاح سلطان.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: