حكم استعمال أغراض بيت دون إذن أهله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استعمال أغراض بيت دون إذن أهله
رقم الفتوى: 239338

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 ربيع الآخر 1435 هـ - 5-2-2014 م
  • التقييم:
4202 0 188

السؤال

ما حكم استخدام أغراض منزل - ليس منزلنا بل نزحنا إليه - من ثياب وغيرها بسبب عدم توفر المال والبضاعة؟
فهل يجوز استخدامها دون علم أهلها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل أنه لا يجوز استخدام هذه الثياب بدون إذن أهلها لكم، إلا إذا اضطررتم إليها لسبب شدة الحر، أو شدة البرد، فإن للمضطر أن ينتفع بما اضطر إليه من ممتلكات غيره إذا لم يكن صاحبها مضطرا إليها.

 قال النووي- رحمه الله- في المجموع: وَلَا يَجُوزُ لِلْعَارِي أَنْ يَقْهَرَ صَاحِبَ الثَّوْبِ عَلَى أَخْذِهِ لِسِتْرِ الْعَوْرَةِ لِلصَّلَاةِ، فَإِنْ خَافَ مِنْ حَرٍّ، أَوْ بَرْدٍ له قَهْرُهُ إذَا لَمْ يَضْطَرَّ صَاحِبُهُ إلَيْهِ. هَكَذَا ذكره البغوي وغيره، وهو كما ذكروه. انتهى.
وللفائدة يرجى مراجعة هذه الفتوى رقم: 27952.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: