الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أبواب التشجيع على الرجم بالغيب.
رقم الفتوى: 24110

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 شعبان 1423 هـ - 21-10-2002 م
  • التقييم:
6803 0 312

السؤال

ما حكم من يقوم بتوقعات الفوز أو الخسارة في المسابقات الرياضية عن طريق المحطات الفضائية علما بأن هذه المحطة تخصص مكافآت مالية لمن يفوز بالتوقع الصحيح وكل ماعلى المتسابق الاتصال والإجابة ؟وجزاكم الله خير الجزاء

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبق في الجواب رقم 11604 حكم المراهنة والمغالبة، وأخذ العوض عنها، وذكرنا هنالك ما اتفق عليه منها وما اختلف فيه.
وبالرجوع إلى تلك الفتوى يتبين للسائل أنه لا يجوز أخذ عوض مقابل التوقع والتخمين، إذ ليس في التوقع والإخبار عن ما لم يقع أي مصلحة للفرد ولا المجتمع، وإنما هذا تشجيع على الكذب والرجم بالغيب.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: