الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا رأى ما يثيره أنزل المني فهل يعد ذلك من العادة السرية
رقم الفتوى: 277657

  • تاريخ النشر:الخميس 19 صفر 1436 هـ - 11-12-2014 م
  • التقييم:
9796 0 134

السؤال

أنا رجل متزوج، وبسبب بعد زوجتى واشتداد الشهوة علي ما إن أرى أي موقف مثير يخرج المنى بدون قصد، فهل أنا آثم؟ وما الحل؟ وهل يعتبر ذلك من قبيل العادة السرية؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فطالما أنك لم تتكلف إخراجه بنظر أو معالجة ما فليس من العادة السرية، كما بينا بالفتوى رقم: 163903.

أما إذا تعمدت إدامة النظر حتى أنزلت، فهو من العادة السرية، كما بينا بالفتويين التالية أرقامهما: 30450، 250087.

وننبهك إلى أنه يحرم النظر إلى ما حرم الله ـ ولو غابت عنك زوجك ـ، وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 30450، 12193، 12193

فغض البصر عن النساء واجب، وأهم ما تستعين به على ذلك أن تستشعر مراقبة الله لك، وأنه مطلع على سرك وعلانيتك، وأنه هو الذي أمرك بغض البصر في محكم كتابه: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ {النور:30}،  

وقد ذكرنا بعض الوسائل المعينة على ذلك في الفتاوى التالية أرقامها: 1232، 70444، 46846، 78760.

ونوصيك أن تحاول أن تجمع أهلك معك، وألا تتباعدا ـ ما استطعت ـ، فهو أصون لكما، وأقرب للعفة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: