المؤمن يتقلب في الدنيا من حال إلى حال . - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المؤمن يتقلب في الدنيا من حال إلى حال .
رقم الفتوى: 29463

  • تاريخ النشر:الأحد 29 ذو الحجة 1423 هـ - 2-3-2003 م
  • التقييم:
3211 0 216

السؤال

استقال زوجي من العمل منذ قرابة السنتين ومنذ ذلك لم يوفق في إيجاد وظيفة رغم خبرته الكبيرة والمميزة في مجاله ورغم عشرات الفرص التي تتبخر في آخر لحظة، هل هو ابتلاء من الله أم أنه حسد أم سحر مع العلم أن هناك زميلا توعده بالانتقام بعد أن ضبطه متلبسا في قضايا اختلاس من الشركة التي استقال منها ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالله لا يقدر للإنسان إلا خيرًا، واختيار الله له خير من اختياره لنفسه، ففي صحيح مسلم عن صهيب يقول النبي صلى الله عليه وسلم: عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له.
وهذه الدنيا دار ابتلاء وامتحان، والمؤمن فيها يتقلب من حال إلى حال ليرى الله منه الصبر عند الابتلاء والشكر عند الرخاء. قال سبحانه: وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ [الأنبياء:35].
وربنا سبحانه الرحيم الرحمن الكريم الرزاق لن يهلك عبده جوعاً إذا أقبل إليه وسأله الرزق وتضرع بين يديه، فهو سبحانه الذي كفل الأرزاق لعباده ووعدهم بذلك، وعد كريم لا يبخل، وقدير لا يعجز، وعداً أكده وأقسم عليه، قال سبحانه: وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ * فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ [الذاريات:22، 23].
فما عليكم إلا الأخذ بأسباب الرزق والسعي في تحصيله واللجوء إلى الله في ذلك والرضا بما قسم لكم، ولا يضركم ما فاتكم بعد ذلك، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: من أصبح آمناً في سربه، معافاً في بدنه، عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها. رواه الترمذي.
ولمزيد من الفائدة انظري الفتوى رقم:
6074.
وأما هل كون ذلك بسبب سحرٍ أو أحسدٍ فانظري ذلك في الفتوى رقم:
10454.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: