التسول من غير المسلم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التسول من غير المسلم
رقم الفتوى: 306595

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ذو القعدة 1436 هـ - 1-9-2015 م
  • التقييم:
3982 0 118

السؤال

ما حكم التسول من الأجانب غير المسلمين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يعطونك المال برضاهم لأجل الغنى، أو الطريقة الأخرى التي هي النصب والاحتيال عليهم عن طريق مواقع إلكترونية وهمية هدفها المخفي هو كسب التبرعات والغنى، مع العلم بأن من يقومون بهذه الأفعال أشخاص يحتجون بأنهم عاطلون عن العمل؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل أن التسول وسؤال الناس أموالهم منهي عنه شرعًا وممقوت طبعًا، سواء من المسلمين أم من غيرهم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: يا قبيصة؛ إن المسألة لا تحل إلا لأحد ثلاثة: رجل تحمل حمالة فحلت له المسألة حتى يصيبها ثم يمسك، ورجل أصابته جائحة اجتاحت ماله فحلت له المسألة حتى يصيب قواما من عيش ـ أو قال سدادا من عيش ـ ورجل أصابته فاقة حتى يقوم ثلاثة من ذوي الحجا من قومه: لقد أصابت فلانا فاقة، فحلت له المسألة حتى يصيب قواما من عيش ـ أو قال سدادا من عيش ـ فما سواهن من المسألة يا قبيصة سحتا يأكلها صاحبها سحتا. رواه مسلم.

وقال: إن المسألة لا تحل إلا لثلاثة: لذي فقر مدقع، أو غرم مفظع، أو جانحة. رواه أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه.

وعلى هذا، فسؤال أموال الناس لمجرد الاستكثار والغنى ممنوع، وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 57511، 20195، 142983.

ويتأكد المنع والحرمة إن صحبه نصب واحتيال، وانظر الفتوى رقم: 49989.

وعلى هؤلاء العاطلين أن يبحثوا عن عمل مباح بجد واجتهاد، وأن يتضرعوا إلى الله سبحانه حتى يغنيهم من فضله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: