من علق نذره على فعل محرم بقصد تركه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من علق نذره على فعل محرم بقصد تركه
رقم الفتوى: 31601

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ربيع الأول 1424 هـ - 5-5-2003 م
  • التقييم:
7007 0 316

السؤال

أنا شاب دائما أندم على فعل المحرمات، فقبل أربع سنوات عزمت على ترك فعل شيء معين وهو محرم أصلا، ولتأكيد ذلك نذرت أن أصوم ثلاثة أيام مقابل كل فعل إلى زمن معين، مثلا من اليوم الذي عزمت فيه إلى عشرسنوات، وللأسف الشديد لم أستطع ذلك التغلب على الشيطان والنفس وفعلت الشيء نفسه 66 مرة خلال أربع سنوات فلزمني بذلك صوم 198 يوما ولا أستطيع ذلك ففررت إلى الله ثم إليكم لعلي أجد حكما أجهله وإلى الآن ما ظهر لي الحكم واضحا مع أني اطلعت على فتوى رقم: 9302 و13349 و17466 سؤالي هو: هل يمكن لي أن ألغيه بعد الكفارة قبل الزمن المحدود؟ والشيء المهم توضيحه أكثر هو هل أكفر مقابل كل فعل فعلته من قبل أي (أكفر66 كفارة مقابل 66 فعلاً فعلته ) أم أعتبره 66 فعلاً مقابل كفارة واحدة ؟؟؟ وما حكم إعطاء عشرة مساكين بسعر واحد كيلو ونصف من قوت البلد (بالثمن) لكل مسكين ؟؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فما ورد من إجابة في الفتوى رقم: 17466 مطابق لسؤالك ولزيادة الأمر وضوحاً نقول لك: من علق نذره على فعل محرم بقصد تركه، فهو مخير بين الوفاء بنذره أو أن يكون كفارة يمين، وهذا ما صرح به الحنفية والشافعية، قال الحصكفي في الدر المختار مع تنوير الأبصار: فإن علقه بشرط يريده كأن قدم غائبي أو شفي مريضي يوفي وجوباً إن وجد الشرط، وإن علقه بما لم يرده كإن زنيت بفلانة -مثلاً- فحنث وفَّى بنذره أو كفر ليمينه على المذهب لأنه نذر بظاهره، يمين بمعناه، فيخير ضرورة. انتهى. وقال في مغني المحتاج: يشبه النذر من حيث إنه التزام قربه، واليمين من حيث المنع، ولا سبيل إلى الجمع بين موجبيهما، ولا إلى تعطيلهما فوجب التخيير. انتهى. وبناء على هذا.. فإنه لا يجب عليك الوفاء بهذا النذر، لكنك مخير بينه وبين كفارة يمين، فأيهما فعلت أجزأك. وننبه الأخ السائل إلى أن المنذور يتكرر وجوبه بتكرر الفعل لأنه علقه بلفظ "كل" وهي تفيد التكرار، أي كلما فعلت الذنب، فأنت مخير بين الوفاء بنذرك وبين كفارة يمين، علماً بأنه لا يمكنك إلغاء هذا النذر قبل انتهاء مدته المحددة، ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم: 9302. وإننا لنوصيك بتقوى الله تعالى، وصحبة أهل الخير والصلاح، وتجنب مواطن الفتن والمعاصي، فلا سعادة ولا عز إلا في طاعة الله، ولا تعاسة ولا ذل إلا في معصيته. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: