الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مجابو الدعوة من الصحابة كثر
رقم الفتوى: 31765

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 ربيع الأول 1424 هـ - 7-5-2003 م
  • التقييم:
25467 0 322

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته. لى سؤالان:
السؤال1: هل يجب إخراج الزكاة للحلي يعني الذهب وهو مستعمل للزينة بالنسبة للمرأة؟
السؤال2: أريد أن أعرف اسم الصحابي الذي كانت دعوته مستجابة عند الله في عهد الرسول الله صلى الله عليه و سلم. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد ثبت أن جماعة من الصحابة كانوا مستجابي الدعوة، ومن أولئك البراء بن مالك دل على ذلك حديث الترمذي ، وفيه: كم من أشعث أغبر ذي طمرين لا يؤبه له، لو أقسم على الله لأبره منهم البراء بن مالك. قال الترمذي حسن صحيح. ومنهم سعد ابن أبي وقاص ففي الستدرك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: اللهم سدد رميته وأجب دعوته. ومنهم سعيد بن زيد والعلاء بن الحضرمي ، وعمر رضي الله عنهم، وقد صنف الحافظ ابن أبي الدنيا كتاباً في مجابي الدعوة فليراجع. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: