من استيقظ فوجد أثر الغائط على ملابسه
رقم الفتوى: 344758

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 ربيع الآخر 1438 هـ - 18-1-2017 م
  • التقييم:
6931 0 143

السؤال

توضأت وصليت العشاء ونمت، وبعد أن استيقظت صباحًا للصلاة وجدت أثر الغائط على ملابسي ـ وهو أثر صغير ـ لَم أشعر بخروجه، فغسلته، وغسلت موضعه، وأعدت صلاة العشاء، والصبح، فهل صلاتي صحيحة، أم يجب عليّ غسل كامل الجسد؟ مع العلم أن هذه أول مره تحصل معي هذه الحالة، وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فلا يجب غسل كامل الجسد من خروج الغائط، ثم إذا احتمل أن هذا الغائط خرج قبل الصلاة أو بعدها، فإنه ينسب إلى آخر وقت يحتمل خروجه فيه، ومن ثم؛ يقدر خروجه بعد الصلاة، فتكون صلاتك صحيحة، ولا تلزمك إعادتها، وانظر الفتوى رقم: 166109.

وإذ قد غسلت الموضع المتنجس وأعدت الصلاة، فقد برئت ذمتك بيقين، ولا شيء عليك والحال ما ذكر، هذا إن جهلت وقت خروجه.

وأما إن كان مجرد نجاسة باقية من أثر استنجاء سابق، فالحكم فيها هو حكم من صلى بنجاسة يجهل وجودها، والراجح في هذه الصورة أنه لا تلزمه الإعادة، ومن ثم؛ فصلاتك صحيحة لم تكن تلزمك إعادتها، وانظري الفتوى رقم: 123577.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة