الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

البينة على المدعي واليمين على من أنكر
رقم الفتوى: 34546

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 جمادى الأولى 1424 هـ - 9-7-2003 م
  • التقييم:
7310 0 342

السؤال

لقد سافرنا إلى بلد عربي حيث زرنا جدتي وكانت مريضة ولا يوثق بكلامها إذا كان صحيحا أم لا فأتت جارتها عندنا وطالبتنا بنقود أعطتها لجدتي وجدتي تقول إنها لم تأخذ مالاً منها وهي متوفاة الآن والجارة تقول أنها بنت البيت بهذه النقود فهل نصدق الجارة في كلامها ونعطيها النقود أم لا ولا يوجد لدينا دليل على صحة كلامها؟
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالمنازعات والخصومات مرجعها في هذا الباب إلى قاعدة: البينة على المدعي واليمين على من أنكر. فعلى هذه المرأة أن تثبت ما تدعيه فإن لم تكن عندها بينة تثبت بها ذلك، فتحلفون أنتم على عدم العلم بذلك وتذكرون إنكار جدتكم لذلك، هذا هو ما يلزمكم قضاءً إذا كانت جدتكم قد تركت ميراثًا. لكن إذا غلب على ظنكم صدق هذه المرأة وكذب جدتكم فإننا ننصحكم بأن تعطوها حقها من ميراث الجدة، فإن لم يكن لها ميراث وأردتم التبرع بذلك فهو أمر حسن. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: