الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الهجرة للإقامة والعمل في البلاد الأجنبية
رقم الفتوى: 3497

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 ربيع الأول 1421 هـ - 5-6-2000 م
  • التقييم:
9241 0 319

السؤال

هل يجوز التقدم بطلب هجرة للإقامة والعمل في البلاد الأجنبية مثل كندا وأستراليا..وهل يتعارض ذلك مع حديث(إني برىء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين)؟ أو كما قال صلى الله عليه وسلم. وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا تجوز الهجرة إلى بلاد الكفر إلا تحت ضرورة ملحة أو لغرض دعوي واضح ممن هو أهل للدعوة إلى الله، بشرط أن يغلب على ظنه أنه سيسلم من الوقوع في المنكرات المنتشرة في بلادهم انتشاراً مذهلاً ، وذلك للحديث الذي أشرت إليه، وهو حديث ثابت رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه ، ولمزيد من التفصيل يراجع الجواب :
2007
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: