إهداء ثواب القرآن للميت ليس من الصدقة الجارية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إهداء ثواب القرآن للميت ليس من الصدقة الجارية
رقم الفتوى: 364018

  • تاريخ النشر:الخميس 20 صفر 1439 هـ - 9-11-2017 م
  • التقييم:
3765 0 88

السؤال

أنوي أن أقرأ القرآن الكريم كاملا، وأهب ثوابه إلى والدتي -رحمها الله- فهل هذا يعتبر كصدقة جارية لوالدتي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                     

  فإن الصدقة الجارية هي الوقف.

قال النووي في شرح حديث: إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة، إلا من صدقة جارية...الحديث: وكذلك الصدقة الجارية: وهي الوقف. انتهى.

والوقف هو: حبس الأصل، وتسبيل المنفعة، بمعنى أن توقف عينًا لها منفعة على الفقراء مثلًا، يملكون منافعها، وتبقى العين موقوفة، لا تباع، ولا توهب، ولمعرفة أنواع الصدقة الجارية، نحيلك للفتوى رقم: 8042.

وبناء على ما سبق؛ فإن إهداء ثواب القرآن لوالدتك، لا يعتبر من الصدقة الجارية عنها، لكنه من الأعمال الصالحة التي يشرع إهداء ثوابها للأموات على الراجح، كما تقدم في الفتوى رقم: 38175، والفتوى رقم: 324094, وتقدم ذكر أقوال العلماء وخلافهم في وصول ثواب قراءة القرآن إلى الميت، وذلك في الفتوى رقم: 3406.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: