الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توثيق الدخول في الإسلام في دولة قطر
رقم الفتوى: 379853

  • تاريخ النشر:الخميس 14 ذو القعدة 1439 هـ - 26-7-2018 م
  • التقييم:
1960 0 90

السؤال

كيف يمكن لأحد اعتناق الإسلام في قطر بطريقة صحيحة؟ مع العلم أنها أنثى، ولا بد من وجود ما يثبت أنها اعتنقت الإسلام لتغير الاسم في جواز السفر في سفارة بلادها، وأين المكان الذي من الممكن أن تذهب إليه لإعلان إسلامها، ويعطيها ما يثبت دخولها في الإسلام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فنقول ابتداء: إن الدخول في الإسلام في أي مكان لا يتطلب أن يكون لدى جهة معينة، وإنما يكفي فيه النطق بالشهادتين مع اعتقادهما، فمن شهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، فقد أسلم، في أي أرض، وتحت أي سماء، ولا بأس بتوثيق ذلك في الجهات الرسمية حتى يتمكن المسلم الجديد من تغيير ديانته في مستنداته الرسمية؛ كي يتمكن من الذهاب للحج والعمرة، أو تغيير اسمه إن شاء، ولا يلزمه تغيير اسمه إلا إذا كان في التسمي به محظور شرعي.
وأما الأماكن التي يمكن توثيق الدخول في الإسلام لديها في دولة قطر، فيمكن الذهاب إلى المحكمة، وكذا الجهات التي تُعنى بالمسلمين الجدد وشؤونهم مثل (مركز الشيخ عبد الله بن زيد آل محمود الثقافي الإسلامي) ويمكن التواصل معهم عن طريق بدالة الوزارة على رقم الهاتف: (44700000).

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: