الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذبح النذر مقدم على الأضحية
رقم الفتوى: 381229

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 ذو الحجة 1439 هـ - 13-8-2018 م
  • التقييم:
1992 0 48

السؤال

شخص كان قد نذر ذبح خروف إن شفاه الله من المرض، وقد شفاه الله، وسوف يذبح أضحية العيد.
فأيهما يذبح أولا؟
وهل يجوز الجمع بينهما في خروف واحد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فهذا النذر المعلق على شرط، مكروه، لكن يجب الوفاء به، وعليه، فما دام هذا الرجل قد شفي من مرضه، فعليه أن يذبح ما نذر ذبحه؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من نذر أن يطيع الله، فليطعه. رواه البخاري.

ولا يجوز الجمع بين الأضحية وبين النذر في ذبيحة واحدة، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 44343.

وعليه؛ فليبدأ أولا بذبح المنذورة؛ لأنها واجبة إجماعا، ولأن الوفاء بالنذر واجب على الفور عند كثير من أهل العلم، ثم إذا جاء العيد وعنده سعة فليضح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: