الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدراسة في بلاد الكفر
رقم الفتوى: 382651

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 محرم 1440 هـ - 11-9-2018 م
  • التقييم:
2635 0 70

السؤال

أريد السفر إلى كندا للدراسة؛ نظرا لجودة التعليم هناك، مع العلم بأنني ملتزم بالصلاة، وسأعيش مع ابن عمي الذي قد التزم بالصلاة قبل وبعد ذهابه إلى هناك قبل خمس سنوات. والأمر ينطبق على زوجته، التي تحافظ على الحجاب، وتعبد ربها. ثم إن كندا تتميز بالانفتاح العرقي، وتمكن أي شخص من ممارسة شعائر دينه، كما أنني سمعت أن رئيس وزراء كندا، يشارك في الاحتفالات الدينية. وإنني بمشيئة الله إذا ذهبت، فلن أمكث طويلا، فإن أتممت دراستي وعملت حتى تتحسن معيشتي، سأعود إن شاء الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فقد ذكرتَ لنا ما تريد فعله، ولم تذكر لنا ما هو سؤالك.

فإن كنت تسأل عن حكم الذهاب إلى هناك للدراسة، فقد سبق لنا أن أصدرنا عدة فتاوى في حكم الدراسة في بلاد الكفر، وما في تلك الفتاوى يغني عن الإعادة هنا، فانظر الفتوى رقم: 226333، والفتوى رقم: 160277.

والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: