الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجوب النهي عن وضع الصور الإباحية
رقم الفتوى: 383011

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 محرم 1440 هـ - 18-9-2018 م
  • التقييم:
1195 0 84

السؤال

عندي سؤال، وأريد حكما شرعيا.
عندي جهاز محمول، اشتريته، لكن أخي يضع فيه المقاطع الإباحية والصور، علما أني أنصحه، ولكن بدون جدوى.
سؤالي: هل أأثم إذا كان يضع المقاطع والصور فيه؟
أرشدوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فلا شك أن وضع تلك المقاطع والصور، يعتبر من المنكر الذي يجب إنكاره، وإزالته عند القدرة.

فإن كنت قادرا على منعه من وضع تلك المقاطع والصور، ولم تفعل؛ فأنت آثم. وإن لم تكن قادرا على منعه من وضعها، ولكنك تقدر على إزالتها ومحوها بعد وضعها؛ وجب عليك إزالتها. فإن لم تفعل، فأنت آثم، لا سيما إذا كان الجهاز ملكا لك، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ. رواه مسلم. كما أن الإبلاغ عنها لحجبها، يعتبر من التعاون على البر والتقوى، وقد قال تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى {سورة المائدة : 3 }.
 والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: