الاشتراك في مسابقة مجانية بشرط الترويج الإلكتروني للمؤسسة أو تحميل تطبيقهم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاشتراك في مسابقة مجانية بشرط الترويج الإلكتروني للمؤسسة أو تحميل تطبيقهم
رقم الفتوى: 388483

  • تاريخ النشر:الخميس 5 ربيع الآخر 1440 هـ - 13-12-2018 م
  • التقييم:
3715 0 40

السؤال

بعض المسابقات المجانية المفيدة (كالدخول في سحب على مقعد في دورة، أو دراسة مجانية على موقع إلكتروني لمدة شهر، ونحو ذلك) تشترط بعض الشروط لزيادة فرص الربح، كإضافة حساب المؤسسة في وسائل التواصل الاجتماعي، أو تحميل التطبيق الخاص بهم، أو دعوة الأصدقاء للاشتراك في المسابقة، أو لإضافة موقعهم، فهل مثل هذه الشروط جائزة؟ مع العلم أن الاشتراك في المسابقة مجاني، ودون شروط، لكن لزيادة عدد فرص الربح في السحب يتطلب الأمر عمل بعضها، وما الحكم في حال كانت مثل هذه الشروط إلزامية لدخول المسابقة من الأساس، وليست لزيادة فرص الربح؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا حرج - إن شاء الله - في الاشتراك في مثل هذه المسابقات، ما دام الاشتراك مجانًا، فلا يغرم المشترك فيه شيئًا من ماله يجعله مقامرًا.

ولا يقدح في ذلك اشتراط الترويج الإلكتروني للمؤسسة أو الموقع، سواء بإضافة حسابه في وسائل التواصل، أم بتحميل تطبيقه الخاص، أم بدعوة الأصدقاء له، ونحو ذلك من الأمور اليسيرة التي لا تحتاج إلى جهد كبير، ولا نفقة.

وهذا النوع من المسابقات يشبه الحوافز، والهدايا الترغيبية التجارية، قال الدكتور خالد المصلح في كتابه: (الحوافز التجارية التسويقية وأحكامها في الفقه الإسلامي) عن هذا النوع من المسابقات الترغيبية التي يكون فيها عمل من المتسابقين، قال: هذا النوع يُطلب فيه من المتسابقين إنجاز عمل معين: إما أن يكون إجابة على أسئلة ثقافيّة ومعرفيّة، أو أسئلة تتعلق بالسلعة أو الشركة التي يراد الترويج لها؛ وإما أن تكون إكمال جملة دعائية إنشائية لما يراد ترويجه من السلع أو الخدمات، وإما أن تكون مزيجًا من ذلك، وإما أن تكون تصحيح أغلاط إملائية في نص إعلاني لسلعة، أو خدمة يراد الترويج لها، وما أشبه ذلك. ثم بعد فرز الإجابات يحدّد الفائز عن طريق القرعة غالبًا، وهي ما يسمى بالسحب. اهـ.

ثم قال بعد ذلك: والذي يظهر أن في إدخال هذه الصور من الحوافز في المسابقات الترغيبية نظرًا؛ وذلك أن هذه الصور أقرب إلى الهدايا منها إلى المسابقات، ووجه ذلك أن المسابقات الترغيبية فيها طلب التقدم على الغير ومغالبته، أما الهدايا فليس فيها سوى التشوّف لتحقيق شرط تحصيل الهدية، وهذا لا يُعَدُّ من المسابقات؛ إذ إن كل من حقق الشرط استحق الهدية. اهـ. وتبعه على ذلك الباحث خليفة الجابري في رسالته للماجستير: (أحكام المسابقات في الفقه الإسلامي).

وقال الأستاذ الدكتور محمد عثمان شبير في بحثه: (أحكام المسابقات المعاصرة في ضوء الفقه الإسلامي ص:27): حكم المسابقة التي فيها عمل من المشتري دون اشتراط الشراء من الشركة: تهدف هذه المسابقة إلى الترويج للسلعة التي تنتجها الشركة، واكتساب الشهرة، وهي جائزة شرعًا؛ لأن الترويج للسلعة، واكتساب الشهرة جائزان شرعًا، إذا ما روعيت فيهما الضوابط الشرعية من الصدق في التعريف بالسلعة؛ ولأنها لا تخرج عن كونها هدية لمن يجيب على الأسئلة المطروحة. اهـ.

وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 358624.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: