الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فتاوى مختارة حول الطهارة
رقم الفتوى: 39658

  • تاريخ النشر:الأحد 8 رمضان 1424 هـ - 2-11-2003 م
  • التقييم:
9033 0 348

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أريد أن ترشدوني إلى موقع أو ترسلوا لي كتابا عبر الإنترنت حول آداب الطهارة و الغسل بارك الله لي ولكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبق لنا فتاوى كثيرة في كيفية إزالة النجاسة وصفة الغسل، فيمكن للسائل الرجوع إلى الأرقام التالية: 6133، 20217، 3490، 7115، 1239، أو الدخول على بنك الفتوى بالشبكة وإدخال كلمة "غسل" أو "طهارة" أو "وضوء"، وسيجد ما يكفيه في هذا الباب إن شاء الله تعالى. وأما بخصوص طلبه، فلا تمكننا تلبيته، ولا علم لنا بموقع متخصص في ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: