الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإقامة في بلاد المسلمين التي تكثر فيه المنكرات
رقم الفتوى: 408892

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ربيع الآخر 1441 هـ - 10-12-2019 م
  • التقييم:
2361 0 0

السؤال

ما حكم السفر للعيش في الدول الكافرة، أو الدول الإسلامية التي تنتشر فيها المنكرات، ولكن يكون العيش في الريف دون مخالطة المنكرات وأصحابها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالإقامة في بلد غير بلاد المسلمين لا تحرم عند أمن الفتنة، والقدرة على إقامة شعائر الدين، وراجع تفصيل ذلك في الفتوى: 118279.

وبلاد المسلمين التي يكثر فيه المنكرات أولى بذلك، وانظر الفتوى: 111225.

ثم يتفاوت الحكم من حيث الرتبة باعتبار ظهور المنكرات وانتشارها، فكلما كان المكان أسلم لدين المرء، أو أقل إثمًا، كان أفضل، قال ابن العربي المالكي في عارضة الأحوذي: إن قيل: فإذا لم يوجد بلد إلا كذلك؟ قلنا: يختار المرء أقلها إثمًا، مثل أن يكون بلد به كفر، فبلد فيه جور خير منه، أو بلد فيه عدل وحرام، فبلد فيه جور وحلال خير منه للمقام، أو بلد فيه معاص في حقوق الله، فهو أولى من بلد فيه معاص في مظالم العباد. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: